الثلاثاء، 18 مايو، 2010

اخوي يقود علي


اننى شاب فى مقتبل العمر حيث اننى تعرفت على فتاة ليست من الحى الذى اسكنه ولاكن قريبه منه فى يوم من الايام كنت ذاهب الى عملى وكنت متأخر اى حدود الساعه الرابعه عصرا ففى طريقى وجدت امرأه ااشرت الى فتوقفت لان الشارع الذى هى فيه لايوجدب به سيا رات المهم توقفت وقلت لها اى خدمه قالت اذاممكن تأخذنى معك الى الشارع العام المهم ركبت السيارة ولاكن كنت مستغرب لان المحل الذى كانت به لايوجد به عوائل انما هوا سكن شركه المهم اخذنااطراف الحديث فقلت لها الى اين انت ذاهبهّّّّّ قالت الى ?????قلت لها انه فى طريقى قالت ممكن ادخن سيجاره استغربت فقلت لها تفضلى المهم تعرفنا على بعضنا فاوقفت السياره ونزلت وركبت قدام فقالت انى جائعه قلت لها اخذلك وجبه سريعه لانى مستعجل قالت ارجوك لاتعمل بيننا اى كلفه وصلنا الى الحى الذى تسكن به قلت لها اين قالت انزلنى عند المنزل الى فى اخرالشارع المهم انزلتها قالت ممكن تعطينى الرقم اعطيتها الرقم فذهبت الى عملى فبعداربعه ايا م حوالى الساعه التاسعه والنصف اتانى اتصال قلت مرحبا فاذاهيه نفس الفتاة تسالنى انت بالمنزل قلت لها اننىفى عملى قالت امتن تنتهى قلت بعد نصف ساعه قالت ممكن اشوفك قلت اوكى اعطتنى العنوان فذهبت الى منزلها امام البيت بعدخمسه دقائق خرجت وركبت السياره معى ذهبنا فقلت لها هل كان هذى منزلك قالت نعم لماذا تسال قلت مجردسؤالمهم كانت جميله وصغيره كان عمرها فى حدود الخامسة عشر قلت لها الا اين تريدينا ان نذهب قالت الا مننزلك قلت اوكى وصلنا المنزل فكان لى صدبق ساكن معى فكان نائم دخلنا الى الغرفه فجلسنا على السرير وبدانانلحس لبعض فتجردنا من ملا بسناوبدأت ادخله فى كسها مو راضي يتقبل انه يوسع اشوي لين جاتني الكتته او كتيتها فيها وقامت البنت تبي ترتاح ونامت جنبي وقمت انا نمت جنبها او خليتها تعطيني ظهرها لان زبي مارقد عقب ماكتيت او دخلته في كسها وانا نايم وهي ماعطتني ظهرها وادخله من بين اريولها وارفع رجل وحده وادخله في كسها واتم اخنثها لين قمت اعدل الحركه واخليها اتزمبر واحطه في كسها من ورا وهي اتزاعق وانا عندي هالحركه اتخليني اكت ابسرعه لين جاتني الكتته واكتها في كسها وارتاحت وارتحت انا لكن المفاجأه انى لاحضت انا وهيه ضل من تحت الباب قالت فى غيرنا فى البيت غيرنا قلتلها معى صديقى وكنت اتوقع انوه نائم لاكن لتخافى لانوه رجل متفهم خرجت فعلا حصلتو فى الصاله جالس قلتلو من امتن انت هنا قال من ساعة دخولكم حسيت انوه يبقا شى قلتلو خلينى اتفاهم معاها بدون مشاكل قال تعرف من هيه هذى الى معاك استغربت وغلتلو انت تعرفها قال هذى اختsssssssss قلت كيف عرفت قال فيوم كنت عندهم يوم كنت استعمل وشفتها وقلى هذى اختى وهوه قلي هذى اختنا المهم كنا فى حاله لايحسد عليها بعد مانتهى الى معاهم قالو لى اش رايك تعطينا ونجبلك اختنا قلت كيف يعنى قالو تنبسط معاها قلت وكيف انبسط وهيه عذراء قالو لا ماهى عذراء المهم لفت الدنيا بيه وعطيتهم حاجتهم وخرجت من عندهم ؤنا افكر هل يوجد بالدنيا من يفرط بعرضه المهم تاب الله على والحمدالله على كل شى وهذى الشى الى كنت بتعرفه من الاول عنى قمت دخلت الغرفه وسالته انتى بنت من لم تستغرب وقالت ماقالهو فلان صحيح قلت وكيف انتى راضيه قالت لااقدر ان افعل اى شىء قلت ممكن اعرف القصه بالكامل قالت ممكن ولاكن فى وجود صديقك فلان خرجنا الى الصاله فوجدناه جالس يتفرج فى التلفزيون جلسنا جميعا لنستمع القصه الغريبه ؤقسم لكم بأنى لم ازود اى كلمه غير انى قمت بحذف بعض الكلمات التى ليس لها اى داعى قالت نعم انا اخت الاخوه اللثلاثه وهم يوم مات والدى كنت فى سن الحادية عشر وقبلها توفت والدتىؤنافى سن التاسعه المهم اتانى اخى الكبير وقال لى اننى محتاج بودره فقلتو له انه عندى ضحك وقال غير التى تعرفينها المهم تعرفونها انتم حبايبنا الله لايكتبها علينا او عليكم قال سوف ارسلك عند شخص لتأ تى به كنت اخاف منه ومن اخى الاوسط ذهبت للرجل الذى ارسلنى اليه فدقيت الباب فتح الباب وكان رجل سمين وبشارب قال اهلا قلت لقد ارسلنى اخى فلان لتعطينى البودره ضحك وقال تفضلى لتا خذيها قلت لا من عند الباب قال اذن اذهبى لاخوانك وقولى لهم لا يريد ان يعطينى ما طلبتم فسكر الباب ذهبت الى المنزل ووجدت اخى الكبير والاوسط فقلت لهم ماقاله كانت المفاجأه عندما قالو لى ولماذا لم تدخلى قلت وكيف ادخل يمكن ان يصيبنى بمكروه فقامو بضربى وتعذيبى حتى اتى اخى الصغير فقال ماذا حدث قلت له بالذى صار فكانت المشكله الكبرى حيث انه ثار وتدخل بعض الجيران ؤنهو الموضوع وكنت اعرف بأنهم لن يتركوه فى حاله فقامو بضربه ؤخراجه من المنزل وبعديومين سمعت بأنه دخل مستشفى الامل قلت احمدالله ليكون لى اخ صالح وماهيه الا ساعتين الا ؤخي الاوسط يقول لى اذهبى لنفس الرجل مايريد ولا تاتى الا ومعك المطلوب ؤلا الويل لك كنت خائفة منهم شديدا فذهبت للرجل وقال الكلام السابق خفت ان ارجع بدون المطلوب فيقتلونى دخلت نعم لقددخلت الى المنزل فادخلنى فى غرفه ليس لها أي نافذه وكانت مكتومه وحا ره وقام بتجريد نفسه على الاخروكنت خائفه منه قال لى لاتخافى ياحبيبتى تقرب منى فقام بتجريدى المهم بدا بللمس واللحس حتى اننى حسيت بالراحه المنشوده لكل فتاة بعدها قام بأدخاله فى فمى اقسم لكم انى لم افهم مايفعله ولا كن خوفى من منه ومن اخوانى اسكتنى بعد مااخذ فتر حتى قام زبه سدحنى على ضهرى وقام بادخاله كله حتى اننى حسيت بتمزق وكنت اصرخ ؤستنجد ولاكن هل من مستمع وبعدهذى كله ادخلنى الحمام وقام بالاغتسال وقال لى اغتسلى ؤخرجى لانى لم انتهى خرجت ؤانا لابسه لبسى فقال اتصلى على البيت وقولى لاخيك ياتى فتصلت فقلت له تعال وماهى الا وقت الا والباب يدق قال لى افتحى الباب قمت فتحته فاذاهوى اخى الاكبر قال لى وهوى ضاحك هل انبسطتى عرفت انه علا علم بما حصل قام الرجل ؤعطى اخى 100 ريال وقال له روح وشترى اكل وعصيرات وسمعتهو يقول اشتري دفتر بسرعه ذهب اخى وعاد ادخل الحاجات المطلوبه الى المنزل فاعطاه الرجل حاجه وقال اتركها سوف ابسطك تماما ضحك اخى وقال اوكى ؤتى ناحيتى وقال ابسطيه 100\1000 وخرج كل هذى ؤانا مستغربه وهل يوجدشىءاخر اخسره المهم قعديلعب معى ويونسنى ختى انى انبسطت معه وقال لى تعرفين تسوى شاى قلت له نعم فقمت لاسوى الشاى فلحقنى الى المطبخ فاخذت البراد وكان يحسس لى على مؤخرتى ويقول شى انتهينا منه وش لسع لم افهم قال لى اتريدين ان تذهبى الا منزلك او انتى مرتاحه هنا فعلا انا مرتاحه لايوجد من يضربنى اويهزئنى قلت له وبسرعه اننى مرتاحه هنا قال سوف اذهب لاتيك ببعض الملابس خرج وبعد ساعتين ونصف اذا هوى جا ومعه لبس وفتاة لااعرفها وكانت جميله دخلت وقالت انا اميره قلت لها انا ضحكت وقالت هل انتى مبسوطه ذهب هوى الاالمطبخ وقال سوف اشربك شاى لم تشربى مثله قط اعادت على السؤال فقلت لها انهو احسن من البيت والهم والغم الذى كنتو فيه ولاكن سوف ياتى اخى قدا ليأ خذنى قالت ابسطيه فلن يقدر ا ن ياخذك قلت كيف قالت انهو يحب الطيز كثيرا قلت اننى اخاف ان يؤلمنى قالت اتركى هذىالشىء لى وسوف اتدبره قالت فقط انضرى وتعلمى اتى بالشاى فكان اسود فاعطانى كاسه كبيره ومثلها لها وله المهم قلت ماذا فى الشاى قالت الم اقل لكى لاتسالى المهم شربت الشاى ودخلنا هذهى المره الى غرفة النوم فقام وتجرد من لملابسه وقامت اميره وفعلت مثله قالت افعلى مانفعل ففعلت مثلهم بدون اى استحياء فكنت لااقدر ان ارفع راسى وكانت اميره تلحس لى حتى انى احسست بانىتبولت على نفسى فهمت اميره وقالت لا انه افرازات اماهوى فكان ينضر الينا فقط المهم قالت لى تقربى منه وحطى زبه فى فمك ففعلت ماقالت كانت هيا تلحسلى وتدخل اصبعها فى طيزى وكسى لاكثر من ربع ساعه بعدها قامت وقالت قومى ؤجلسى فوقهو انتى الى تقدرى عليه قلت انى خائفه ضحكت وقالت سوف يذهب هذاالخوف صدقينى قمت ؤنا لا اشعر بنفسى ولاكنى كنت اريد ان ابسطه المهم جلست شوى شوى حتى احسست بدخولهو فى كنت اتالم لاكنى فنفس الوقت مبسوطه فجلست عليه كاملا قال لها اذهبى ولفى لنا سيجاره بسرعه خرجت من فجأه قلت له هل انت مبسوط منى ضحك وقال حتى اثبت لكى ماذا تريدين قلت ان اسكن معك قال لاتخافى انتى معى قلت سوف ييأتى اخى غدا ليأخذنى قال لن ياخذكى المهم اتت اميره وقالت اليس لنا فى الحب جانب قمت انا وجلست هى وقالت تعلمى اصول النيك المهم علمتنى اشياء كثيره بعد ان انتهينا قال لها هيا لتذهبى قامت ولبست قال لى اتريدين ان تخرجى قلت له نعم فقمت وستحميت ؤخرج لى بعض الملابس وقال البسيها لبست وخرجنا قال اركبى قدام فكانت فرحتى لم اركب قدام فى حياتى اوصلنا اميره الى المنزل ونزلت وقالت ضاحكه لاتتعبها اكثر باى كانت الساعه الحادية عشر مساءذهب بي الى السوق وقال سوف اتركك لمدة ربع ساعه اعطانى الفى ريال وقال لى خذى ماتريدينه ويوجدمعى غيرها اعطانى الجوال وقال سوف اتصل بك لاعرف اين انتى عندما اعود فذهب دخلت السوق ؤنا لا اعرف ماء شترى المهم بعد20 دقيقه رن جرس الجوال قلت الو كان هوا قال اين انتى قلت له عند راعى الاسكريم ضحك وقال سوف اتيك الان لقد اتى قال لى ماذا اشتريتى قلت لاشئ ضحك وقال هيا لنشترى قلت ماذا اشترى ذهبنا الى المحلات فأخذلى لبس قصير وطويل وسترتشات كثيره وملابس داخليه وكان يشتر ى شرتات بالوان المهم اكثر من ثلاثة الاف ريال وذهبنا الى السياره فقلت له والمبلغ الذى معى قال هذى لكى لكى تشترى اى شيئ ان وجهك وجه سعدعلى فتوقف للحظه وقال انزلى لقدحجزت لكى هنا فكان كوفيراقال اذادخلتى اسالى عن جميله فتصلى بى دخلت فسالت قالت مرحبا انا جميله اتصلت به قال اعطينى اياها فكلمها قالت تفضلى فقامت بقص شعرى على قصه جميله حتى اننى لم اعرف نفس منها فخرجت ولم اجده اتصلت على نفس الرقم الذى كان موجود فى الجهاز الوالو سوف اتيك الان دقيقه حضر ذهبنا الى المنزل فقال لى اريدان ارى جميع الملا بس عليكى فقمت ولبست واحدا واحدا حتى انتهينا قال لى انتى متعبه هلتريدين ان تنامى معى او فى غرفه اخرى قلت له ان محنتى لم تنتهى دخلنا الى غرفة النوم فقمت بتجريده بنفسى وقلت له اننى اريد ان يكون لى لوحدى فضحك كثيرا المهم قلت في نفسى لازم ابسطه مثل مابسطنى فاخذت فى الحس والمص فقمت وأدخلتهو فى كسى وبعدهافى طيزى حتى احسيت بانه انبسط فقمنا ونمنا ونحن ضامين بعض اخذنا على هذى الحال اكثر من ثلا ثة اشهر فكان لى رصيد لابأس به فى البنك وقال لى لاتخبرى اخوانك عن الرصيد بعدهابيومين كنت فى منزل اهلى وعند الساعه التاسعه صحيت من النوم فقلت لاذهب له ليبرد محنتى فانا من يومين عند اخوانى وعندماقربت من المنز اذا برجال الشرطه لقدقامو بألقاء القبض عليه وهوى متلبس ببيع السموم ولاكن لم يكن يستعملها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق