الثلاثاء، 18 مايو، 2010

بداية تعلمي


كان لي عم يكبرني بثلاث سنوات اسمه احمد وتزوج بعروس ذات جمال اخاد وعيون قتالات وجسم سنبتيك وبشرة مثل الحرير و كنت كلما زرت عمي كانت ترمقني بعينيها الزرقاوان وابتسامتها الماكرة وانا كنت اموت من الهيج لدرجت اني زبي يصير متل الحديد
وبعد مرور شهرين من الزواج قرر عمي ان يسافر الى احدا الدول للعمل وطلب مني ان
ارعا زوجته واشوف حاجتها من حين لئخر وقد اقامت عند عبير زوجة عمي اختها سوسن
وبعد يومين ذهبت مساء لئرا ان كانو بعازت شيء واكحل عيوني بجسم مرت عمي عبير
وما ان طرقت الباب حتى جائت عبير واستقبلتني احسن استقبال شو وينك يا فهد
مو عمك وصاك فينا قلت ايو ليش اش في قالت انا واختي امبارحة ما عرفنا نام من الخوف يا ريت تنام عندنا كم يوم لحين ما نتعود على هالوضع قلت له تكرم عيونك انا بالخدمة وجائس اختها سوسو وسلمت ولابسة تنورة قصير وفخادها مفتولات فتل متل الحليب وكانت خجلانة لئني كان نضري على فخادها وصدرها البارز وبقينى سهرانين للساعة 11 بالليل وقالت سوسو انا نعست بدي روح نام وقالت عبير روحي حبيتي نامي وانا لاحقتك وبعد ما راحت انا هجت وزبي وقف متل العامود ومالي عارف اش اسوي فنتبهت عبير لي وقالت شو مالك قلتلا ولا شي بس تعبان بدي اخد دش ممكن قالت ليش لا البيت بيتك تفضل فرحت الحمام وتركت الباب مزيق قلت بالكي يصير الي بالي
وما ان دخلت الحمام شفت كلاسين البنات ورحت مطالع زبي وبلشت ادعك فيه واطالع صوت انين على الخفيف فحسيت اني في صوت فعملت حالي مالي شياف ولا حاس
بس انا عيني على المراية الي قبال الباب واشوف عبير تتناوق وترجع بس مو قادرة تشوف ايري فمليت راسي بالشامبو واغلقت عيوني ودرت حالي عليها مشان تهبج وتتمتع ولما شافت زبي الي يساوي زب عمي مرتين انذهلت وفتحت عيوني لئراها متبسمرة قدامي وهي في قمت الهياج وعملت حالي مستحي فهي كمان خجلت
قلتلي شو هاد شو هالزب الي بيجنن قلتلا تحت امرك وانقضت عليه تمص فيه لحت ما فجرت حمم زبي في تما وما عافتو حتى بلعت اخر قطرة من حليب زبي هنى انا شلحتى القميص وبديت امص شفايفها الى متل الورد وانا نازل على حلم بزازها الي متل حب الرمان ونزلت لعند *****ا وبلشت ارضع والحس بشفرات كسها وهي تئن وتعن من الهيج فوضعتها الى الحيط وبلشت احط زبي على باب كسا الي تقول عنو بكر فدفشت زبي فيها دفعة وحدا فصاحت صيحة رهيبة من الالم والذة حيث ان ازبي قد شق كسا وبلش الدم يسيل من صغر حجم فتحت كسا وبلشت انيك فيها وصياحنا معبي الشقا وناسين سوسو وبعد ما ارتعشت اكتر من سبع مرات وانا جبت خمس ضهور تعبنا وكنينا تحت الدش وما شفت الا سوسو متل البوة طايرة الى الحمام وهي مثل ما جابتها امها
فصعقت انا وعبير من المنضر فقالت عبير شو هاد يا سوسو قالت شو يعني ما بيحق النيك الا الك انا كمان بدي انتاك وانبصط انا بتفرج عليكم من اول زب
اناااااا هون فرطت من الضحك قلت لعبير ليش لا قالت هي عذراء قلتلا انا عندي حل
فذهبنا الى غرفت النوم ونحنو عرات فمسكت سوسو وبديت اقبل شفايفها
وارضع بزازها الي نثل العسل وعبير ترضع لي زبي شو وتلحس كس سوسو فقلت لمرت عمي عندك فازلين قالت موجود اش بدك تسوي قلت الان تشوفي فوضعت على فتحت طيز سوس وبديت ادخل اصبع بطيزة وبعدين اصبعين وانا ابعبص فيها لحد ما شفت انها توسع بخش طيزها فوضعت فازلين على طربوش زبي ودفعت زبي دفعة وحدا فشهقت شهقة انا قلت راحت فيها فقالت اييييي طيزي شقيتني هنى طلبت من عبير تمص كس سوسو مشان يروح وجعها وزبي غايص جوا طيزها بلا حراك وانا امص رقبتها وحلم اذانها وعبير ترضع *****ها وهي تصيح من الهياج وترتعش رعشة تلوة الاخرة وبديت احرك زبي فيها طالع نازل لحد ما قرب يجي ضهري فئخرجته ووضعتو في كس عبير الذي كان غرقان من عسل شهوتهاوبديت احطو بكسها واخرجه وهي تصيح ايييييييييييييييييييييي اخخخخخخخخخخخ شقيتني نيكني شقني طلع زبك من تمي اهههههههههه اهههههههه وارتعشنا سويتن انا وهية وانتفضنا نفضة لا مثيل له وهي وسوس حتى الان زوجاتي الا شرعيات وانا انيكهم كل يوم لحد اليوم
ارجو ان تكون القصة قد اعجبتكم وشكرا لكم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق