الخميس، 13 مايو، 2010

قصة وئل


انا وائل انا ساحكي لكم قصتي انا لا احب ممارسة الجنس الا مع الاولاد
الصغار
وهذا من
طفولتي فكنت امارس الجنس مع الاولاد من وانا في الثامنة من عمري ومارست مع
عدد
لا بءس به من الاولد وكنت اتلذذ بهذا الجنس الزكوري
استمر الوضع هكذا حتى سن العاشرة وعندها تعرفت على شاب يكبرني بثمان سنوات
وكان
يكلمني في الجنس ويحكي لي عن ممارساته الجنسية ويرغّبني في ممارسة الجنس
معه
وقال لي عندما انفرد بك ساعلمك النيك والاوضاع المختلفة وفعلا انفرد بي في
مرة
واخرج زبه وطلب مني ان امصه وانا فعلا بدءت في مصه ولكني خفت وايضا هو خاف
من
ان اصرخ واعطرد على ما يفعل فتركني
وسارت الاحداث على هذا المنوال انا مستمتع بالجنس مع الصبيان وامارس معهم
واستمتع حتى وصلت الى الثامنة عشر تعرفت على صبي يدعا فادي في الثانية عشر
من
عمره
فكان صبي لطيف اعجبت به عندما رأيته وبدأنا نتابدل اطراف الحديث فسألته عن
الجنس وماذا يعرف عنه, فبدء يحكي لي انه كان يلعب في الحديقة فجاء له ولد
اسمه
نادر اكبر منه بسنتين او ثلاثة وقال له تعالى هنلعب لعبة ستعجبك جدا واخذه
في
مكان متداري عن العيون وبدء ينزل له ملابسه واخرج زبه وبدء يدخله في طيزه
واستمر ينيكه في طيزه حيث كان الولد زبه مش كبير لانه لم يصبح رجل مكتمل
الرجولة وعلى حد وصف فادي ان نادر كان متمرس في النيك وكان زبه طويل وليس
سميك
فكان يدخل الى اعماق طيزه بسهولة ودون اي الم ولكن بمتعة شديدة فكان يدخل
زبه
الى آخره ويخرجه ويدخله ثانية بسرعة وذلك حتى قزف لبنه في طيز فادي ثم
اخرج زبه
وطلب من فادي ان يمص له زبه فجلس فادي في وضع القرفصاءويسند ركبتيه على
قدمي
نادر وبدء يتلمسرءس قضيب نادر بشفتيه فدفع نادر قضيبه داخل فم فادي وبدء
يقول
له مرر لسانك على قضيبي بشكل دائري وادخل قضيبي كله في فمك ثم اخرجه كما
كنت
افعل في طيزك وبدء فادي ينفز التعليمات بدقة وكان مبصوط واستمر يمص له حتى
قزف
لبنه ايضا في فم فاديوعندها انتهى اللقاء الجنسي الممتع بينفادي ونادر
ولكنه لم
يكن آخر لقاء لءن فادي كان يحرص بعد ذلك على لقاء نادر واخذ الحصة الجنسية
الممتعة للاثنين
وبينما احنا الاثنين نتكلم وفجءة
اقترب فادي بوجهه من وجهي وقال لي انا معجب بك جدا واتمنى انك تنيكني مثل
ما
كان نادر ينيكني
ووضع شفايفه على شفايفي وبدء التقبيل وانا في غاية السعادة لاني كنت
مُشتهي
فادي بشدة لان فادي هزا بالأضافة الى انه ولد سكسي جدا فهو وسيم جدا
وبدء التقبيل يزيد بيننا ففتحت فمي والتهمت فم فادي وظللت احرك لساني بشكل
عشوائي في فمه واحتضنته بشدة
وهنا طرءت لي فكرة لم افكر فيها كثيرا بل نفزتها على الفور فذهبت الى
السلاجة
واحضرت باكو شيكولاتا محشوة بالفرولة واعطيت فادي مكعبة شيكولاتا ليمضغها
ورجعت
امصمص فم فادي مرة أخرى ولكن بطعم الشيكولاتا هذه المرة واصبحت لعبتي
المفضلة
في لقاءاتي الجنسية المتكررة مع فادي احضر له الشيكولاتا عاشن اتزوق طعم
فمه
وكل مرة بنكهة مختلفة مرة منجه ومرة برتقال ومرة نعناع وهكذا
وهنا شعرت انان الملابس ما لهاش لازمة فبدأت أُخلع فادي ملابسه وكل ما
أخلعته
قطعة من ملابسه تفاجءت بروعة جسمه الابيض الناعم وما اروع نعومة بشرة
الاطفال
في هذا السن
وعندما اصبح فادي عاري تماما اكملت عملية التقبيل واللحس فشملت جميع انحاء
جسمه
من وجهه الى رقبته مرورا بحلمتيه الجميلتان المنتصبتان ثم بطنه الى ان
وصلت الى
زبره وبيضاته فظللت الحس وامص حتى احسست ان فادي سيشتعل منكثرة السخونة
الجنسية
ونزلت الى أفخاده وركبتيه كيف اوصف جمال ونعومة جسمه لا استطيع
وهنا رفع فادي رجليه طالبا مني ان ابدء في نياكته
فبدأت تدليك فتحة طيزه وحاولت ادخال اصبعي الأوصط فدخل بسهولة لكثرة
لقاءات
فادي الجنسية الصابقة فعندما شعرت بان طيز فادي جاهزة لاستقبال زبي فوضعت
رأسه
لى فتحته وضغطت فبدء في الدخول وانا ادخله شيء فشيء حتى دخل عن آخره ثم
بدأت في
اخراجه وادخاله وفي تلك الاثناء فادي يطلق الآهات التي تزيد الموقف سخونة
ثم
احسست ان الوضع هكذا غير مريح فطلبت من فادي ان يستلقي على بطنه ونمت فوقه
وعاودت الادخال والاخراج وكنت مستمتع بشدة وزيت من سرعتي حتى اني سمعت صوت
ارتطام افخادي وبيضاتي بافخاد فادي وطيزه وهنا تحولت آهات فادي الى صرخات
من
فرط النشوة وجاء ت صرخة اعلى من كل الصرخات كانت ناتجة عن احساس فادي
باللبن
الساخن الذي قُذف داخل طيزه وطلعت زبي واستلقيت على السرير جنب الطفل
الجميل
اداعب جسمه حتى ازيد الأسارة جنسية لدي ومد فادي يده يمسك زبي وقال لي كم
امتعني هذا الزب الجميل ووجهت رأسه لزبي عشان يمصه لي وكم كان الصبي ماهر
بالمص
فكان يدخله كله في فمه ويكاد يبلعه وكلانا مبصوط وانا احرك يدي بين انحاء
جسمه
من طيزه الناعمة المربربة وفتحته اللتي بقى عليها آثار اللبن وزبه الصغير
الى
صُرّته الى افخاده الى قدميه الناعمتين
اي اني لم اترك مكان في جسمه لم اعبث به واحسست بقرب خروج المني فقلت له
مما
جعله يدخله اكثر من اجل الحصول على المني كله
وفعلا لم يترك نقطة منه تخرج فابتلعكل اللبن الذي خرج مني
وهنا انا احسست بالتعب فاستلقيت على السرير كي استريح بعد المجهود الذي
بزلته
مع حبيبي وصغيري فادي وهو نام بجانبي على السرير ليستريح قليلا وحيث اني
انا
كمان كنت اريد ان استريح وبقينا ندردش شوية انا وفادي حتى مد يده الصغيرة
الناعمة يداعب زبي المنتصب نصف انتصابة كده وطبعا بمجرد ما شعرت بنعومة
يده على
زبي هب منتصب وحينها اعتدلت وجلست اسند ظهري على ظهر السرير وطلبت من فادي
ان
ييجي يجلس على زبي وفعلا قام وجلس على زبي ورجليه يحيطان بخصري ووجهي
مقابل
تماما لوجهي وطبعا محتضنه بشدة حتى اتحكم انا في حركته على زبي التي كانت
بطيءة
في اول الامر ثم بدأت اسرعها شوية في شوية وهو يتآوه ولكنه صوت مكتوم لأني
اقبله قبلة في عمق فمه وطبعا كالعادة بطعم الشيكولاتا حتى نزل المني في
طيظه
للمرة الاخيرة هذا اليوم وكان هذا اول لقاء جنسي بيني وبين فادي ولكنه
كان في
غاية المتعة وتكررت اللقاءات بعد ذلك وحتى الآن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق